أخبار عاجلة

عملة ال Gas

عملة ال Gas

هناك كمية لا بأس بها من الارتباك فيما يخص منصة عملة النيو، ولن تستغرب عند النظر في تاريخ المشروع المعقد. فقد بدأت عملة النيو باسم “AntShares” في عام 2014، والتي أسسها “دا هونغفي” و”إريك تشانغ“، وكان يُشار إليها على أنها “أول منصة بلوكشين في الصين“. وفي عام 2016، استجابةً للاهتمام المتزايد بها والحاجة إلى حلول البلوكشين التي تلبي متطلبات كل من الجهات التنظيمية الحكومية والشركات الخاصة، قام دا وإريك بتأسيس شركة “OnChain“، وهي شركة تقدم الخدمات المالية القائمة على البلوكشين. وفي عام 2017، تم تغيير العلامة التجارية من “AntShares” إلى “NEO“. وبما أن مقر كل من “NEO” و “OnChain” في شنغهاي، فمن المؤكد أن التنظيم الصيني يمكن أن يكون له آثار بعيدة المدى على أسواق العملة الرقمية والتنمية. فعملة النيو هي أجزاء متساوية ضعيفة وذات مكانة جيدة للإبلاغ والتعاون مع الرقابة الصينية.

الاقتصاد الذكي

إن الورقة البيضاء لمشروع “NEO” هي المورد الرئيسي لدينا في فهم هذه المنصة. ولسوء الحظ، فإن جوانب “NEO” لا تزال قيد التنمية، ولا تزال بعض التفاصيل غير واضحة أيضًا. ففي بعض الأحيان، تكون الورقة كلمحة عامة عن العقود الذكية بشكل عام أكثر من كونها دليل محددًا للعمل الداخلي لمنصة “NEO“. ولكن في المفهوم العام، فإن منصة “NEO” هي نظام للعقود الذكية، على غرار منصة الاثيريوم. وتسمح للمستخدمين بأتمتة التخزين وتبادل الأصول الرقمية. ومن أجل التنافس مع تطبيقات العقود الذكية الأكثر رسوخاً، تقوم منصة “NEO” بالاستفادة من التكنولوجيا المتطورة والتعاون مع السلطات الصينية للوصول إلى الهدف المعلن وهو “الاقتصاد الذكي“.

الهوية الرقمية

في عام 2005، سمح قانون التوقيع الرقمي في الصين بالتواقيع الرقمية لتكون ملزمة قانونيًا من الناحية النظرية. والمشكلة هنا هي أنه من الصعب التوصل إلى وسيلة لتحديد الهوية الرقمية التي يجب أن تستوفي متطلبات هذه اللوائح. وفي عام 2016، وبالشراكة مع شركة مايكروسوفت الصينية، تأسست “OnChain” السلسة القانونية بهدف توفير هذه الوسائل لتحديد الهوية. حيث تعتزم هذه سلسلة القانونية على تطبيق شفافية وعدم إمكانية التغيير الموجودة في أنظمة البلوكشين لتلبية هذه المتطلبات، وذلك بهدف دمج الوجه والتعرف على الصوت. ويعد مفهوم الهوية الرقمية سمة رئيسية في الاقتصاد الذكي المقترح من قبل “NEO“. فالحفاظ على صلة موثوق بها بين الكيانات الرقمية والحقيقية يعني أنه يجب أن تكون قادرًا على متابعة إساءة استخدام النظام مع الهوية الملزمة قانونيًا.

التوافق

تعمل منصة النيو على آلية توافقية تسمى بالتسامح البيزنطي للتعبير عن الأخطاء (dBFT). بحيث يستطيع المشاركون في النظام تعيين بعض العقد كمدقق للحسابات. ويجب على هذه العقد أن تحافظ على الحد أدنى من التوازن من النيو، وأن تفي بمتطلبات أداء معينة. ويتم تكليف العقد المدققة للحسابات بالتحقق من الكتل التي يتم كتابتها على البلوكشين. وفي حال كان ثلثي العقد على الشبكة يتفق مع نسخة مدقق الحسابات من البلوكشين، يتحقق التوافق ويتم التحقق من النسخة المقترحة من البلوكشين. أما إذا فشل التوافق، فإنه يتم استدعاء مدقق بديل وتكرر العملية. ولأن هذا التوافق يحتاج فقط إلى التكرار عبر مجموعة فرعية من الشبكة، يقال أنه أكثر كفاءة من التسامح البيزنطي للخطأ الكلاسيكي، كما تستهلك الشبكة ككل موارد أقل ويمكنها التعامل مع أحجام معاملات الأعلى. ومع آلية “dBFT” وبعض التحسينات الرئيسية الأخرى، ستكون منصة نيو قادرة على التعامل مع أكثر من 1000 معاملة في الثانية الواحدة، وتهدف إلى التعامل مع أكثر من 10،000 معاملة في الثانية الواحدة. وهذه ميزة كبيرة ولكن يمكن القول بأن هذه المكاسب تأتي على حساب المركزية. وقد يساعد التحديد الرقمي وآلية “dBFT” على الحد من سيطرة النظام على مجموعة مختارة.

عقود “NEO“

يطلق على العقود الذكية لنيو اسم “NeoContracts“. وإحدى العقبات الكبيرة في تصميم العقود الذكية هي أن نتائجها تحتاج إلى أن تكون مستنسخة وموثوق بها عبر شبكة. وإذا تمت الإشارة إلى عقد على البلوكشين وأعطى نتائج مختلفة على أنظمة مختلفة، فإنه لا يمكن للشبكة أن توافق بشكل موثوق على ما هو عليه البلوكشين وسوف يتم إيقاف الكتل. ولكن العقد الذكي لا يمكن أن يؤدي أي عمليات ذات مغزى دون الوصول إلى بعض المتغيرات.

الطوابع الزمنية

ربما كنت ترغب في استخدام العقود الذكية لأتمتة المدفوعات الأسبوعية لموظف أو تسوية حساب مع موزع كل 30 يومًا. وبهذا فإن العقد الخاص بك سوف يكون بحاجة إلى معرفة ما هو الوقت. ولتوفير وصول ثابت إلى بيانات الوقت، فإن منصة نيو تسجل الطابع الزمني لكل كتلة جديدة يتم إنشاؤها. ويتم إضافة كتلة جديدة كل 15 ثانية، حتى العقود سيكون بإمكانها الوصول إلى الوقت الحالي في غضون 15 ثانية.

العشوائية

من المفيد أيضًا القدرة على توليد أرقام عشوائية. ولكن كيف يمكنك تقديم رقم عشوائي في حين أنك متأكد انه يتم تحديد نفس الرقم العشوائي عبر الشبكة؟
لهذا فإنه لتوفير عقود ذكية مع الوصول إلى العشوائية، يتم إدخال رقم عشوائي في حقل “Nonce” من كل كتلة جديدة. وبهذا يكون بإمكان العقود الرجوع إلى هذا الحقل للوصول إلى هذا الرقم العشوائي.

تخزين البيانات

يمكن تخزين البيانات في عقود النيو بشكل سري، بحيث يمكن الوصول إليها فقط من قبل العقد الذي يرتبط بها. ويمكن أيضًا تخزين البيانات في سياق عالمي، وبهذا تكون متاحة لجميع العقود على الشبكة. في حين يجب نقل البيانات الخارجية إلى بلوكشين النيو ونقلها إلى مخازن البيانات الخاصة أو العامة من أجل أن يشار إليها من قبل العقود.

العملات الرقمية

تتضمن منصة النيو عملتين مختلفتين، “NEO” و “GAS” وهما العملتان الرقميتان اللتان تحركان شبكة نيو. ويوجد من كلا العملتين 100 مليون عملة لكل منهما. وتمثل عملة “NEO” الأسهم في سوق النيو، كما لا يمكن تقسيمها. ويحصلون أصحاب عملة النيو على حقوق التصويت في نظام النيو، فضلًا عن حقوق الأرباح من عملة “GAS“. فقد تم توزیع 50 ملیون من عملة “GAS” خلال التمویل الأولي. كما أن الـ 50 مليون من العملة محددة مع فترة تأمين لمدة سنة واحدة، وقد انتهت في 16 أكتوبر 2017. وقد تم تأمين هذه العملة من قبل مجلس نيو (مجموعة من مؤسسي المشروع) لدعم تطوير وصيانة النظام. على وجه التحديد، تم تخصيص 10 ملايين من العملة لمكافأة المطورين الأساسيين وأعضاء مجلس النيو، و 10 ملايين أخرى لاستخدامها لتحفيز النظام الإيكولوجي للتنمية الجديدة، بينما 15 مليون من العملة تم الاحتفاظ بها ك “احتياطي“، والـ 15 مليون من العملة المتبقية اصبحت كاستثمار في النظم الإيكولوجي للبلوكشين لدعم عملة النيو.

ومن ناحية أخرى، تم إنشاء العملة البديلة “Gas” بمعدل 8 Gas لكل كتلة في بناء البلوكشين. في حين تم تخفيض معدل الإنتاج بنسبة 1 من العملة لكل 2 مليون كتلة مُنتَجة. وفي وقت ما في سنة 2039 تقريبًا، سيصل عدد العملة في التداول للـ Gas إلى 100 مليون وسوف يتوقف الإنتاج، وعلى عكس عملة النيو، فإن عملة الـ Gas يمكن تقسيمها.

المميزات الخاصة
بالإضافة إلى البروتوكول الأساسي، فقد أيّد فريق نيو المشاريع الجانبية التي تجلب فوائد مختلفة لنظام نيو.

المعاملات فائقة التوصيل

في منصات تداول العملة التقليدية، يتم وضع الأوامر ومطابقتها في سوق مركزي. وهذه العملية تتسم بالكفاءة، ولكنها تتطلب أن يكون المستخدم لا يتحكم بأمواله على المنصة. ومن خلال أتمتة وضع ومطابقة الأوامر عبر شبكة التوافق، يمكنك التأكد من أن الأوامر تتم مطابقتها ومعالجتها بنزاهة وشفافية، بالإضافة إلى خلق تداول لامركزي فعّال. ولكن من ناحية أخرى، فإن هذا يؤدي إلى بطء المعاملات كما يجب أن يتم التحقق من صحة التعديلات عبر الشبكة.

لذا يقترح النيو نظامًا يتم بموجبه تسوية معاملات منصة التداول على البلوكشين، ولكن يتم التعامل مع مطابقة الطلب خارج السلسلة من خلال منصة تداول مركزية. كما تدعو منصة النيو هذه المعاملات بالتوصيل الفائق للمعاملات “Superconducting Transactions“. ويهدف هذا إلى توفير منصات تداول أكثر كفاءة مع ضمان التداول اللامركزي.

بروتوكول “NeoX“

يسمح هذا البروتوكول للمعاملات باجتياز البلوكشين. وفي حين لا يوجد الكثير من التفاصيل عنه، لكن تنطوي البروتوكولات المماثلة على توليد عقود ذكية تعمل على تأمين الأموال على البلوكشين مقابل الحصول على الأموال في سلسلة بديلة.

بروتوكول “NeoFS“

يسمح هذا البروتوكول بتقسيم الملفات الكبيرة وتوزيعها عبر الشبكة. بحيث يمكن للمستخدمين تحديد مستوى الموثوقية التي يتوقعونها من الملف. ويمكن تخزين الملفات ذات متطلبات الموثوقية المنخفضة واسترجاعها بأقل تكلفة ممكنة. في حين للحصول على رسوم أعلى، يمكن تخزين البيانات على عقد أكثر موثوقية.

بروتوكول “NeoQS”

تهدد الحواسيب الكمومية أمن بعض تقنيات التشفير. لذا تستخدم منصة نيو آلية التشفير القائمة على التشابك وتسمى NeoQS ، ومن الناحية النظرية فهي مقاومة للهجمات من أجهزة الكمبيوتر الكمومية. وبالرغم من أنه ليس من المرجح أن تؤثر الحواسيب الكمومية على أنظمة التشفير في المستقبل القريب، ولكن هذا يقدم بعض راحة البال.

عن admin

شاهد أيضاً

عملة ال Kin

كشف القائمون على تطوير تطبيق كيك Kik للمحادثات الفورية عن عملة إلكترونية جديدة حملت اسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *